يتطلّع منتخب لبنان إلى العودة للدور نصف النهائي في بطولة آسيا، للمرّة الأولى منذ ست سنوات، عندما يواجه الفليبّين في أبرز مواجهات الدور ربع النهائي، فيما تتّجه الأنظار أيضاً إلى الموقعة النارية بين إيران حاملة اللقب وكوريا الجنوبية.

40دقيقة لا تكون فيها كل الترشيحات والمراهنات ذات أيّ مغزى تفصل منتخب لبنان عن أمل العودة إلى الدور نصف النهائي لبطولة آسيا للمنتخبات، عندما يصطدم بالمنتخب الفليبيني، وصيف بطل آسيا، اليوم الساعة 16,30 عصراً، في الدور ربع النهائي.

وعلى رغم أنّ الترشيحات الكبيرة اصبّت في مصلحة الفليبينيين من أجل التأهل إلى المربّع الذهبي، نظراً إلى دخوله لهذا الدور بعد تصدّره المجموعة الأولى في الدور الثاني بأربعة انتصارات وهزيمة واحدة، خلافاً للبنان الذي انتظرَ حتى الجولة الأخيرة لحسم تأهّله على حساب الأردن بفوزه عليه 80-76، فإنّ الأدوار الإقصائية لا تعرف كبيراً أو صغيراً، لا سيّما في حالة لبنان والفليبّين، حيث لا تبدو الفوارق كبيرة بين الطرفين.

حتى الأرقام كانت متقاربة جداً من نسب التسجيل من خط الثلاثيات (36 في المئة للفليبين و39 في المئة للبنان)، ومسافة النقطتين (49,7 في المئة للفليبين و50,2 للبنان)، والتمريرات الحاسمة حيث تساوى الفريقان بـ 12,5 تمريرة في المباراة، الكرات الضائعة (11,7 للفليبين و13,7 للبنان).

الفارق الوحيد كان في المتابعات (49 للفليبين مقابل 39,8 للبنان)، مع الإشارة إلى أنّ الفليبين واجه العديد من المنتخبات السهلة فيما لم يخض لبنان أيّ مباراة من النوع السهل بعد.

في المواجهات الفردية، لا تظهر أيّ هيمنة واضحة للمنتخب الفليبيني، غير أنّ ذلك لا يعني أنه بالمفهوم الجماعي لن يكون أفضل على الملعب، بل يحتاج من المنتخب اللبناني أداءً جماعياً قوياً وتركيزاً عالياً على مدار اللقاء.

والتركيز يجب أن يكون على مفاتيح لعب الخصم وتحديداً نجم الـ «ان بي اي» السابق أندريه بلاتشي وصانع الألعاب جايسون ويليامس، إضافة إلى اللاعب الخطير الذي يدخل دائماً من مقاعد البدلاء تيرينس روميو.

من جانب لبنان، الذي يرجّح أن يستمرّ غياب أحمد إبراهيم عنه، فاللاعبون كافة أظهروا أنهم قادرون على المساهمة، فيلاحظ أنّ لكل مباراة هدّافاً معيّناً، ما يؤكّد عدم الإتّكال على لاعب واحد دون سواه، حيث يتصدّر جاي يونغبلود ترتيب الهدّافين بـ 19 نقطة أمام علي حيدر بـ 14,8 نقطة وإبراهيم الغائب 12 نقطة وأمير سعود 11,3 نقطة ووائل عرقجي 9,5 نقاط.

لم يتقابل المنتخبان في بطولة آسيا سوى مرّة واحدة وكانت في نسخة عام 1999 في مدينة فوكواكا اليابانية عندما فاز لبنان 60-50.
المنتخب الفليبيني تخطّى لبنان في التصنيف العالمي بعد النسخة الأخيرة من بطولة آسيا، التي غابَ عنها منتخب الأرز بداعي الإيقاف الدولي، فباتَ يحتلّ المركز 31 عالمياً متقدّماً 3 مراكز على لبنان.

تجدر الإشارة إلى أنّ الفائز من هذه المواجهة سيتلافى الإصطدام بالمنتخبين الإيراني والصيني في دور الأربعة، وسيواجه الفائز من لقاء قطر واليابان.

أمّا إيران، حاملة اللقب، فستواجه كوريا الجنوبية العنيدة في الدور ربع النهائي اليوم، على أن يلتقي الفائز منهما مع الصين المرجّح أن تتخطى الهند بسهولة.

برنامج اليوم
إيران – كوريا الجنوبية 9:30
اليابان – قطر 11:45
الهند – الصين 14:30
لبنان – الفليبين 16:30

Print Friendly

Comments

comments