جاد ريشا – يتجه اللاعب إيلي إسطفان لرفع شكوى قضائية لدى محكمة الـ BAT التابعة للإتحاد الدولي لكرة السلة لمقاضاة نادي الحكمة.

وكان الحكمة عرض على إسطفان عقداً جديداً مخفّضاً بنسبة 50 في المئة اسوة بجميع اللاعبين الآخرين وذلك بسبب الأزمة المادية الخانقة التي يمرّ بها النادي إثر خروج الممولّين الرئيسيين جورج شلهوب وبيار كاخيا وإعتماده على مساعدات واسعة من محبيه، غير انّ إسطفان رفض العرض وفضّل اللجوء الى الإتحاد الدولي لتحصيل حقوقه عن الموسم الجديد اي 2015-2016.

وفي إتصال هاتفي مع اسطفان، قال اللاعب :” كنت أريد واتمنى ان اتوصل إلى تفاهم مع إدارة النادي ولكن ذلك لم يحصل. الطريقة التي حصلت فيها الأمور دفعتني إلى إتخاذ هذا القرار. لقد قيل لي انّ لا أموال في النادي ومن بعدها رأيت الفريق يتعاقد مع لاعب جديد ويعزو ذلك الى رفضي بالبقاء. أعتقد أن القرار فني أكثر مما هو مادي. وبالتالي لم تترك لي الإدارة أي خيار إلا اللجوء إلى الفيبا للمطالبة بحقي عن الموسم الماضي (الخصم بنسبة 20 في المئة) وعن الموسم المقبل فكرة السلة هي مصدر رزقي الوحيد.

وتابع: كنت أريد البقاء مع الحكمة الذي اعتبره بيتي الأول ولعبت مع الفريق عندما كنت في سن الـ 15 وتربطني علاقة وطيدة بالجمهور. الموسم الماضي قبلنا بالخصم ومن بعدها وقعوا مع لاعبين جدد وهذا الموسم يحصل الامر عينه. ليس لدي أي مشكلة شخصية مع الإدارة ولكن في النهاية أنا أطالب بحقي وأطالب بتنفيذ عقدي الموقع من الإدارة”.

وقيل انّ إسطفان بعد إنفصاله عن الحكمة سيكون على الارجح في صفوف نادي الشانفيل مع المدرب غسان سركيس. وقال اسطفان عن موضوع الشانفيل :” أنا في مفاوضات مع النادي لكن لا شيء شيء رسمي حتى الآن”.

 

Print Friendly

Comments

comments