في غضون شهر واحد تُوِّج فريق بيبلوس بثلاثة ألقاب معلناً عن صفحة جديدة في تاريخ النادي الجُبيلي الذي صعد الى الأضواء عام 2011. أحد اللاعبين الذين يعوّل عليهم المدرّب نيناد فوشينيتش بقوة هذا الموسم في منطقة «أسفل السلّة» وهو ما ظهر جلياً في اللقاء الأخير الذي فاز به بيبلوس على الرياضي في كأس السوبر، هو باسل بوجي، لاعب منتخب لبنان، الذي تحدّث الى «الجمهورية» عن وضع الفريق قبيل إنطلاق بطولة لبنان.

  • كيف تقيّم أوّلاً التحضيرات لإنطلاق بطولة لبنان خصوصاً أنكم أحرزتم ثلاثة ألقاب الى حدّ الآن؟– إنه أمر رائع أن نستهلّ الموسم بثلاثة ألقاب. لكن بالنسبة الينا لسنا راضين عن الأداء بعد لأننا نعتقد أنّ في مقدورنا تقديم أداء أفضل بكثير وهذا ما سيحصل تدريجاً خلال الموسم. لدينا تركيبة نموذجية وهناك لاعبون على قدر المسؤولية في كلّ مركز وهذا غنى كبير لفريقنا هذا الموسم.الى أيّ حدّ يعني لكم الفوز على الرياضي وإحراز لقب كأس السوبر على حسابه؟

    لا شكّ أنّ الفوز على الرياضي له طعم خاص فهو البطل ويملك نخبة من اللاعبين النجوم. نحن مسرورون، كما قلت، للألقاب الثلاثة لأنها صفحة جديدة في تاريخ هذا النادي، إنما عيننا الآن على لقب بطولة لبنان.

    ألا تخشون من التغييرات المتوقَّعة في صفوف الرياضي فيما أنكم أظهرتم كلّ شيء؟

    بالتأكيد سيطرأ على الرياضي تغييرات. فهم لا يزالون قادرين على التعاقد مع أجانب جدد، وكذلك فادي الخطيب سينضمّ إليهم في الفترة القليلة المقبلة. لكننا سنكون جاهزين ومستعدّين لمواجهة الرياضي وسواه.

    يلعب بيبلوس هذا الموسم بتركيبة مختلفة مع 3 لاعبين أجانب في خطّ الجناح، الى أيِّ حدّ تشعرون بنقاط قوّة وضعف؟

    – أعتقد أنّ وجود 3 أجانب في خطّ الجناح يشكّل قوّة هجومية ضاربة، لكنه يثبت أيضاً أنّ لاعبي الإرتكاز اللبنانيين على قدر المسؤولية، فيمكن أن ترى بأنّنا لم نعانِ في أيّ مباراة بعد واستطعنا أن نكون حاضرين من كلّ المسافات، علماً أنّ مستوى الإنسجام ليس كبيراً بعد.

    هناك مَن يعتبر بأنّ اللاعبين اللبنانيين خصوصاً باسل بوجي يملكون أدواراً محدودة هجومياً، هل تعتقد بأنّ ذلك سيؤثر فيك؟

    – أولاً، بالنسبة اليَّ كلاعب محترف جلّ ما يهمني هو أن يفوز الفريق، أما سوى ذلك فأنا أقبل بالتضحية إن كان المقابل هو الفوز. كما قلت، أحد الأسباب هو أننا نعتمد تركيبة جديدة ومختلفة تحتاج الى الوقت من أجل التكيّف معها، وليكن الجميع على يقين بأنّ أداءنا سيختلف تدريجاً كلما ازداد مستوى الإنسجام.

    لعبت مع مدرّبين مختلفين والآن مع نيناد فوشينيتش، كيف تقيّم التجربة معه؟

    – المدرّب نيناد شخص مطّلع وخبير وهادئ يعرف تماماً ما يريد. إنه من المدرّبين الذين تحبّ العمل معهم، وأنا سعيدٌ جداً لأن أكون جزءاً من فريقه.

    كيف تقيّم نتيجة منتخب لبنان في بطولة آسيا؟

    – أعتبر أنّ منتخب لبنان يملك القدرة على الفوز ببطولة آسيا، لكن للأسف طريقة إدارته لم تكن جيدة ولهذا السبب لم نبلغ قدراتنا القصوى في البطولة.

    هل تعني أنّ المدرّب هو المسؤول؟

    – لا أريد تحميله المسؤولية منفرداً، لكنه جزءٌ من هذه الإدارة الفنّية الضعيفة برأيي، عموماً هناك خللٌ يجب تصحيحه في إدارة المنتخب الوطني لأننا نملك قدراتٍ عالية جداً لتحقيق النتائج لم يرَها كثيرون للأسباب التي ذكرتها.

حاوره دانيال عبود – الجمهورية

 

Print Friendly

Comments

comments