قد لا تكون كرة السلّة من اهم الالعاب في الالعاب الاولمبية إلا انها تبقى بلا ادنى شك من بين الرياضات الاكثر متابعة، خصوصاً انها تعتبر عملياً ثاني اهم رياضة في العالم او اقلّه ثاني اكثر رياضة إنتشارا بعد كرة القدم. فبعد ان تمثّل العرب في الدورة الاولمبية الاخيرة بالمنتخب التونسي، لم يكن الحال نفسه في الدورة الاولمبية الحالية بعد إحتلال تونس المركز الثالث في بطولة أفريقيا وإكتفائه في المشاركة بالملحق العالمي والذي خرج فيه من الدور الاول. بينما كان المنتخب اللبناني الافضل عربيا في القارة الآسيوية لكنه احتل المركز الخامس فقط.

 

لكنّ المشاركة العربية في مسابقة كرة السلّة بالالعاب الاولمبية ليست عريقة من ناحية النتائج، رغم انّ المنتخب المصري شارك 7 مرات كان آخرها عام 1988 في دورة سيول، فيما شاركت العراق مرة واحدة عام 1948، الى المنتخب المغربي مرة واحدة ايضا عام 68. في المحصلة انّ 4 بلدان عربية فقط نجحوا في المشاركة عبر تاريخ مسابقة كرة السلة التي انضمت الى الالعاب الاولمبية عام 36.

1- السبب الاكثر سهولة هو عدد المنتخبات المسموح به في الاولمبياد، حيث إنّ العدد الحالي هو 12، ما يقلّص من البطاقات الممنوحة للقارتين الافريقية والآسيوية حيث الوجود العربي (بطاقة واحدة لكل قارة)، فيما انّ أنغولا والصين سيطرتا على هاتين القارتين لفترات طويلة.

2- غياب الإهتمام العربي بمسابقة كرة السلة في الاولمبياد، دليل انها تشارك دائماً في البطولات القارية المؤهلة لها من دون الإهتمام نفسه كالنسخات المؤهلة الى بطولات العالم حيث الفرصة اكبر للتأهل.

3- ما زالت كرة السلة العربية “مزاجية و”غير ثابتة” حيث مستويات منتخباتها تختلف بين جيل وآخر وذلك نتيجة عوامل عدّة أبرزها غياب البنية الصحيحة والعمل الإداري المحترف.

المصدر: يوروسبورت عربية

Print Friendly

Comments

comments