بات شبه مؤكد ان يغيب النجم فادي الخطيب عن المباراة الثالثة وربما عن السلسلة النهائية بكاملها بعد إصابته القوية في الركبة وفي الرأس، ما يفرض معطى جديدا في المواجهة “الضاروس” بين هومنتمن والرياضي.

هومنتمن نجح في إحكام قبضته على السلسلة من خلال التقدم 2-0 ويملك فرصة ذهبية للتقدم 3-0 عندما يستضيف المباراة الثالثة يوم الجمعة في مزهر، غير انّ إصابة نجمه وقلبه النابض الخطيب، لا يمكن تجاوزها بسهولة وتفرض تساؤلات كبيرة عن وجهة السلسلة.

صحيح انّ هومنتمن فريق مدجج بالنجوم وقد اثبت ذلك في المباراتين الاولى والثانية عندما ارتقى معظم لاعبيه الى حجم المسؤولية وقدموا مستويات لافتة لا سيما في المباراة الثانية عبر آتر ماجوك وكيفن غالوي ودواين جاكسون وإيلي شمعون، دون نسيان وجود نديم سعيد وهايك غيوقجيان وكرم مشرف. بيد انّ غياب الخطيب قد يكون مؤثرا بشكل كبير لما له من تأثير معنوي وفني ، كونه اكثر اللاعبين خبرة ومهارة وقيادة.

غياب الخطيب سيمكّن الرياضي من تركيز دفاعاته على اللاعبين اكثر أذية في هومنتمن وتحديدا الثنائي غالوي – جاكسون، إذ سيرتاح الصخرة الدفاع جان عبدالنور من عبء إيقاف الخطيب وسيستطيع تحويل جهوده لإيقاف لاعب آخر.

في العديد من المواجهات النهائية، قد تؤدي إصابة لاعب واحد مؤثر الى “إنقلاب كبير” فهل ستكون إصابة الخطيب تلك نقطة التحوّل الكبيرة ام سيكون لهومنتمن القدرة على الصمود وعدم السماح للرياضي بإستغلال ورقة غياب “التايغر”؟ كيف سيتعامل المدرب جو مجاعص مع الغياب الطارئ والمفاجئ لنجمه الابرز؟ هل ينجح هايك غيوقجيان بتكرار ما فعله الموسم المنصرم في السلسلة النهائية امام الرياضي نفسه؟

كلها اسئلة مهمة ستكون الإجابات عنها قريبة وقريبة جداً!

 

Print Friendly

Comments

comments