كشف اللواء إسماعيل القرقاوي رئيس الاتحادين الإماراتي والعربي لكرة السلة عن برنامج الاتحاد العربي لكرة السلة للمرحلة المقبلة التي تتضمن عدداً من البطولات والبرامج والدورات المفيدة لقطاع اللعبة على المستوى العربي، مؤكدا سعادته بسير البرنامج كما هو مخطط له وحسب الجدول الزمني الذي تم وضعه من بداية الموسم، مشيراً إلى أن الاتحاد بصدد بطولتين مهمتين: الأولى في لبنان لأندية السيدات الأبطال أوائل أكتوبر/تشرين الأول المقبل، والثانية في نهاية نفس الشهر في ضيافة الاتحاد المغربي للأندية الأبطال، هذا بالإضافة إلى بطولة المنتخبات العربية للسيدات التي جرت في القاهرة أوائل شهر أغسطس/آب والتي فاز بها المنتخب المصري المضيف.

قال إن رعاية ودعم كل من طيران الإمارات وتلفزيون دبي لكل البطولات والفعاليات ساهم في النجاح الذي تحقق لمسيرة الاتحاد العربي الحالية، مثمنا كل الجهود التي بذلت من كافة الجهات والتي ساهمت وتساهم في نجاح مسيرة الاتحاد العربي.
ولم ينسَ القرقاوي الجهود الكبيرة التي بذلها رجال الأمانة العامة بمن فيهم سالم المطوع الذي تولى مهمة الأمين العام بالوكالة إلى جانب منصبه كمدير مالي مؤكدا أن كل مرحلة لها معطياتها وحساباتها ولا بد من مواكبة التطور الذي يحدث من حين لآخر لمنح البطولات العربية مزيداً من الزخم وللمحافظة على استقرارها وتنفيذ البرامج في موعدها.

وقال: لمواصلة مشوار الاتحاد العربي للسلة بنجاح كان لزاماً الاستعانة ببعض الخبرات العربية فتم تعيين عبد الله شلبي ليتولى منصب الأمين العام، وتعيين شريف أحمد زكي منسق البطولات العربية كمدير للاتحاد على أن يدعم هذا التوجه وجود مكتب فني يتبع رئيس الاتحاد العربي ومقره الإمارات مسؤول عن الأمور الفنية والتسويق فيما يبقى موضوع الإدارة والإشراف على البطولات والمسابقات من اختصاص الأمانة العامة التي تتخذ من القاهرة مقراً لها.
وأكد القرقاوي أن اتحاده يتطلع في المرحلة الجديدة إلى تطوير مسابقاته وإقامتها في المواعيد المقررة إلى جانب دورات المدربين والحكام بواقع دورتين سنويا لافتا إلى أن بطولة الأندية العربية للسيدات المقررة في لبنان من 7 إلى 14 أكتوبر المقبل وبطولة أندية الرجال في المغرب خلال نفس الشهر ستشهدان مشاركة واسعة من قبل الأندية العربية.
وقال: الاتحادات العربية ستخسر كثيرا من جراء تخلفها عن بطولات المنتخبات باعتبار أن هذه البطولات مهمة للتحضير للبطولات القارية والدولية خاصة قارة آسيا بعد انضمام كل من أستراليا ونيوزيلندا.
وذكر القرقاوي أن اتحاده يعمل من أجل مصلحة كرة السلة العربية ويبذل قصارى جهده لمساعدة المنتخبات التي تعاني من قلة الإمكانيات المادية كما حدث في بطولة السيدات التي أقيمت في القاهرة مؤخرا لافتا إلى انه من الضروري أن يكون الاتحاد العربي قويا ماديا وإداريا وفنيا لكي يواكب التطور رافضاً أن يكون لدينا منتخبات للمناسبات فقط ومؤكدا على ضرورة الاهتمام بالمراحل السنية والبحث عن لاعبين طوال القامة، وقال إن الاهتمام بالمراحل السنية وإقامة مسابقات محلية قوية إلى جانب الاهتمام بالمنتخبات وتطوير المدربين والحكام، كفيل بتطوير كرة السلة العربية.
وبعيدا عن الاتحاد العربي تناول القرقاوي بوصفه رئيسا لاتحاد الإمارات لكرة السلة مستقبل الدوري المحلي في ظل مشاركة خمسة أندية فقط بعد عملية الدمج التي حدثت مؤخرا في كل من دبي والشارقة، وأوضح أن الاتحاد مضطر للتكيف مع الوضع الجديد وإن كان يتمنى وجود ثمانية أندية في المسابقة أملاً في أن تجتمع اللجنة الفنية مع مدربي الأندية للخروج بتصورات ومقترحات جديدة تساعد على اقامة دوري قوي.
من جهة أخرى وجه إسماعيل القرقاوي الدعوة لعبدالله شلبي الأمين العام الجديد للاتحاد العربي لزيارة الإمارات للتنسيق معه بخصوص آلية العمل في المرحلة المقبلة، والمعروف أن شلبي يشغل منصب المدير التنفيذي للاتحاد المصري من 9 سنوات ويتمتع بخبرة وكفاءة عالية في مجال اللعبة فيما سيساعده في المهمة الجديدة شريف أحمد زكي الذي عمل منسقا لعدة بطولات محلية وعربية منذ خمس سنوات إلى جانب مشاركته مع سلة الأهلي المصري وعدة أندية مصرية في السنوات الماضية.
هذا وانضم لفريق العمل بالاتحاد العربي لاعب أهلي دبي السابق محمد جمعة «حمادة» والذي مثل فريقه في عدة بطولات رسمية في التسعينات لكن الإصابة جعلته يترك الملاعب مبكرا وكان حمادة مرافقا لرئيس الاتحاد العربي في البطولة العربية الأخيرة للسيدات في القاهرة.

 

Print Friendly

Comments

comments