الرباط – إبراهيم المرابط

أعلن سعيد البوزيدي، مدرب المنتخب المغربي لكرة السلة، أنه قرر الاستقالة من منصبه مباشرة بعد إسدال الستار على منافسات الدور الأول من التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم المقرر في الصين العام 2019.

وأوضح البوزيدي في تصريحات إلى “المغرب اليوم” أن قراره جاء عن اقتناع بعد المشاكل والعراقيل التي عاشها في الفترة الأخيرة رفقة المنتخب المغربي، بسبب ضعف السيولة المالية وقلة الإمكانيات، إذ تكررت المشاكل ذاتها في جميع المنافسات الدولية التي شارك فيها المغرب، موضحا أنه رفقة عدد من لاعبيه لم يتم تلقيحهم ضد الامراض المنتشرة في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى إلا يومان قبل السفر إلى انغولا التي احتضنت مرحلة ذهاب الدور الأول من تصفيات المونديال، فضلا عن قلة التحضير، بعد ان اكتفى المنتخب الوطني بأربع حصص فقط دون ان يجري ولا مباراة ودية واحدة، مشددا ان اللاعبين وأعضاء الطاقم الفني ضحوا كثيرا في سبيل القميص الوطني، وان جميع الإنجازات التي يمكن تحقيقها كانت فقط من اجل الراية الوطنية ومن اجل الجمهور المغربي، وليس للمسؤولين الذين خذلوا رياضة المثقفين وتركوا منتخب السلة يجابه مصيره وجيدا.

وشدد البوزيدي، الذي يدرب أيضا جمعية سلا أقوى فريق مغربي حاليا في كرة السلة، أنه سيقدم استقالته من تدريب المنتخب المغربي بعد مرحلة الإياب التي ستقام في مصر شهر يناير المقبل، قائلا: “المنتخب الوطني ليس ملكا لي هو ملك جميع المغاربة يجب ان يتم منحه الإمكانيات اللازمة، لانه من غير المعقول ان تستمر الأمور تسير بهذه الطريقة”.

Print Friendly

Comments

comments