كادت المباراة التي اجريت بين فريق الشانفيل ديك المحدي والمنتخب السوري على ملعب النادي المتني في ديك المحدي والتي انتهت لصالح الفريق المضيف بنتيجة 86 – 83 ان تذهب في مهب الريح لولا تراجع القيمين على المنتخب السوري عن موقفهم الاستفزازي واعتذارهم م

وفي التفاصيل ان الشانفيل الذي يستضيف اللقاء وجه الدعوة للبعض من أعضاء الاتحاد الى حضور المباراة وفتحوا أبواب الملعب امام الجمهور.

هذه الخطوة لم تعجب بعض المسؤولين السوريين الذين منعوا الاعلاميين من تصوير اللقاء ولم يكتفوا بذلك بل منعوا ايضا عضو الجهاز الفني للمنتخب اللبناني جاد مبارك من الحضور وطلبوا من أعضاء لجنة المنتخبات الوطنية في الاتحاد اللبناني لكرة السلة الخروج من الملعب بطريقة استفزازية فحصل هرج ومرج تزامن مع وصول رئيس لجنة المنتخبات الوطنية اكرم حلبي الذي اعترض بشدة على تصرف السوريين ورفض الانصياع للاستفزاز والعناد السوري ورد عليه بالطلب من الحكمين مروان ايغو وبول سقيم الخروج من الملعب والامتناع عن قيادة المباراة.

وقد اعتبر حلبي ان ما قام به القيمون على على المنتخب السوري مهين خصوصا ان المباراة تقام على الأراضي اللبنانية وان فريق الشانفيل المضيف أعلن عنها عبر وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي وانها مفتوحة أمام الجمهور لذا من غير المقبول أن يتم إخراج أي عضو من اللجنة الادارية للاتحاد او من الجهاز الفني للمنتخب الوطني.

موقف حلبي الصلب دفع رئيس بعثة المنتخب السوري الى تقديم الاعتذر باسمه وباسم مدير المنتخب السوري من حلبي ومن الجمهور اللبناني مؤكدا انه لم يقصد اهانة اي من الموجودين داعياً حلبي واعضاء الاتحاد العودة الى الملعب، لكن الأخير رفض العودة وعقد اجتماعا مغلقا للجنة المنتخبات الوطنية.

وتندرج مباراة المنتخب السوري والشانفيل في اطار استعداد الاول للقاء نظيره اللبناني الجمعة المقبل، الساعة ١٧:٠٠، على ملعب مجمع نهاد نوفل للمسرح والرياضة في الزوق، ضمن التصفيات الآسيوية – الاوقيانية المؤهلة الى كأس العالم المقررة في الصين العام ٢٠١٩.

المصدر: النهار

Print Friendly

Comments

comments