ثمن أسطورة كرة السلة اللبنانية والكابتن السابق للمنتخب الوطني ونجم فريق نادي المريميين ديك المحدي “الشانفيل” فادي الخطيب القرار الصادر عن اللجنة الادارية للاتحاد اللبناني لكرة السلة باعتماد لاعبين أجنبيين على ارض الملعب ولاعب ثالث على مقعد الاحتياط في بطولة دوري الدرجة الاولى للرجال المقرر انطلاقها في ١٤ تشرين الاول المقبل.

موقف الخطيب جاء اثر بيان صدر عن اللاعبين المحليين شكر فيه الاتحاد على قراره الذي “أعاد الاعتبار للاعب المحلي” وقد جاء فيه:
١- ان العودة الى نظام لاعبين أجنبيين على ارض الملعب مع لاعب ثالث على مقعد الاحتياط أعاد الاعتبار والحماية للاعب المحلي التي أفتقدها لسنوات طويلة.
٢- ان هذا القرار أعاد للاعب اللبناني دوره الأساسي والفاعل في المنتخب الوطني الذي افتقده لسنوات بعدما اعتاد على دور ثانوي وغير مقرر في فريقه بوجود ثلاثة لاعبين اجانب على ارض الملعب.
٣- ان هذا القرار اعاد الأمل والحافز الى اللاعبين الناشئين والشباب بحجز مقعد في دوري الدرجة الاولى الذي كان شبه معدوم في السابق بسبب وجود اكثر من نصف الفريق على ارض الملعب من اللاعبين الأجانب.
٤- ان قرار الاتحاد باعتماد لاعبين أجنبيين على ارض الملعب حمى حقوق اللاعبين المادية التي كانت مهدورة على حساب اللاعب الأجنبي الذي كان يتقاضى كامل حقوقه مقابل معاناة مريرة لمعظم اللاعبين المحليين قبل الحصول على كامل حقوقهم.
٥- اننا نقدر ونحترم الجهود التي تبذلها النوادي للمشاركة في البطولة ونؤكد وقوفنا الى جانبها لتخطي المصاعب والمشاكل والعوائق التي تواجهها، ولكننا نأسف لمعارضة البعض لقرار الاتحاد ضاربة بعرض الحائط مصلحة المنتخب الوطني، ومغلبة مصالحها الخاصة على حساب مصلحة اللاعب اللبناني ومستقبله الذي وحده يمثل الضمانة لمستقبل المنتخب الوطني وكرة السلة اللبنانية واستمراريتها.

Print Friendly

Comments

comments