جلال بعينو

لم يحظ حدث رياضي بهذا الاجماع الوطني منذ سنوات لا بل منذ عقود طويلة مثلما حظي الانتصار المدوي للبنان على الصين ضمن تصفيات  الدور الثاني لنهائيات كأس العالم التي ستقام العام المقبل في الصين.

فالتهاني توالت من رأس هرم الدولة اللبنانية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى رئيس مجلس النواب نبيه برّي فرئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وفاعليات وزارية وسياسية ورياضية واقنصادية وعسكرية وشعبية واعلامية وكان حديث الشارع اللبناني الوحيد فوز رجال الارز على التنين الصيني .

ونتمنى لو ان هذا الاجماع الوطني حول كرة السلة  ينسحب اجماعاً  حول الوصول الى خاتمة سعيدة للتشكيلة الحكومية التي تحظى برضا جميع الأطراف من دون استثناء وعلى رأس هذه الأطراف الرؤساء الثلاثة الذين اجمعوا على  التهنئة بالفوز الكبير .

“فعلها أكرم الحلبي” جملة يرددها الكثيرون من عشاق كرة السلة والمتابعون لأخبار الكرة البرتقالية. فالحلبي(مولود في العام 1969) استلم مهامه الرئاسية في 28 تموز الفائت اي منذ شهر ونصف فشهد الاتحاد سلسلة  خطوات ايجابية من اعتماد لاعبين أجنبيين اثنين على أرض الملعب الى خلوة تتعلق بالفئات العمرية وسبل دعم بطولات هذه الفئة الى احراز منتخب لبنان تحت ال16 سنة لقب مرحلة الذهاب لبطولة غرب آسيا الى جانب نجاح  الحلبي في تأمين رعايتين هامتين حتى الآن(والحبل على الجرار)  من شركة “الفا” ومصرف الـ”سوسييته جنرال” بعدما نجح في ضمان تأمين ما تبقى من مدخول العقد التلفزيوني.

هذه الخطوة سبقها اجتماع سريع وعاصف السبت 4 آب الفائت  مع رئيس مجلس ادارة المؤسسة اللبنانية للارسال بيار الضاهر بمسعى وبحضور “الرجل القوي” في نادي الشانفيل ابراهيم منسى البعيد عن الأنظار هذه الايام .لكن مدير شركة “نيو لوك سبورتس” بودي معلولي اعلن التزامه بتنفيذ بنود العقد مع الاتحاد بعد تدخّل شخصي من الضاهر بعدما اجمعت  المعلومات على الاشارة الى ان محطة “ام تي في” وهي المحطة “العدوة” للمؤسسة اللبنانية للارسال دخلت بقوة على الخط لسحب لعبة كرة السلة من منافساتها الشرسة مع العلم ان بطولة الأندية العربية ال31 سينظمها نادي بيروت بين 2 و12 تشرين الأول المقبل وستكون منقولة مباشرة على هواء محطة “ام تي في” في ظل كلام يتردّد عن تعليق الاعلامي طوني بارود على مباريات البطولة العربية .

كما ترددت معلومات موثوقة مفادها  ان المؤسسة اللبنانية للارسال ستنقل كأس السوبر مباشرة على الهواء لتنال حقوق نقل هذه المباراة التي ستجمع ناديي هومنتمن(بيروت) بطل لبنان والرياضي(بيروت) في 14 تشرين الاول المقبل.

“حارب” أكرم الحلبي على عدة جبهات دفعة واحدة وفاز فيها جميعاً حتى الآن وكان يخطط مع اعضاء الاتحاد ولجنة المنتخبات الوطنية التي يرئسها اللاعب الدولي السابق غازي بستاني للفوز على الصين،  هذا الفوز الذي سيضع  لبنان قاب قوسين أو أدنى من التأهل الى كأس العالم والمشاركة للمرة الرابعة في اكبر استحقاق “سلوي” بعد اعوام 2002  و2006 و2010 ولم يشارك لبنان في تصفيات كأس العالم 2014 بسبب الحظر الدولي الذي فرضه الاتحاد الدولي للعبة ال”فيبا” آنذاك.وكان الحلبي يعلم ان هذه المباراة هي “مباراة حياة او موت”.

فالفوز بها تفتح آفاق كثيرة والخسارة تعقّد  وضع ترتيب لبنان في المجموعة خاصة ان لبنان سيخوض مباريات خارج ارضه ضد نيوزيلندا على ارضها الاثنين 17 ايلول وضد الصين وكوريا الجنوبية على أرضهما في اواخر تشرين الثاني وبداية كانون الأول قبل ان يستضيف نيوزيلندا وكوريا الجنوبية في شباط المقبل على ملعب نهاد نوفل .

عمل الحلبي واعضاء الاتحاد على وضع الخطة للفوز في “المعركة” ضد الصين فتتم تحضير كل العدّة اللازمة من الضغط الاعلامي، الى التحضير الفني للاعبين وتأمين كافة مستلزمات ضمان حسم المعركة التي ستدور رحاها في لبنان، خاصة انه سبق المباراة توقيع العقدين مع الشركتين الراعيتين، مع الأمل ان نرى المزيد من الرعاية في المستقبل القريب. خاصة ان رئيس مجلس ادارة “الفا” والمدير العام المهندس مروان حايك صرّح خلال المؤتمر الصحافي المشترك الاثنين الفائت  ان مباحثات تجري مع الاتحاد لتسمية  بطولة موسم 2018-2019  “بطولة لبنان ألفا بكرة السلة”.

واكب الحلبي وزملاؤه تحضيرات منتخب لبنان لحظة بلحظة حتى جاء الحسم: لبنان يفوز على الصين في ظل اجواء وطنية قلّ نظيرها نأمل ان تعمّم على كافة الشعب اللبناني المنقسم سياسياً والذي توحّد رياضياً عامة وحول  كرة السلة خاصة.

ومن راقب الحلبي وزملاءه وتفاعلهم مع مجريات المباراة ايقن ان  كرة السلة اللبنانية في اياد أمينة.

“فعلها أكرم الحلبي” في زمن قياسي مع تمني التوفيق لمنتخب لبنان في مبارياته المقبلة ومع دعوة الدولة اللبنانية الى مساعدة الاتحادات الناجحة والنشيطة وعلى رأسها اتحاد كرة السلة على ان يكون وزير الشباب والرياضة المقبل من الوسط الرياضي وتحديداً المحاضر الأولمبي الدولي جهاد سلامة.

Print Friendly

Comments

comments