جاد ريشا – لم يتصور أحد أن يخرج رئيس لجنة كرة السلة في نادي هومنتمن غي مانوكيان إلى الإعلام بتصريح ناري أن هذا الموسم هو الأخير له في عالم كرة السلة. 

مانوكيان ظاهرة خاصة في عالم كرة السلة اللبنانية، تحبه أو تكرهه لا تستطيع إلا أن تحترمه وتقدر عمله وشغفه لفريق هومنتمن و للعبة بشكل عام. 

غي وعد … و وفى ! هومنتمن بطل لبنان لموسم 2018 بعد تشكيله لفريق الأحلام. ولن ننسى كيف كان يأخذ اللاعبين من فريق الرياضي موسماً بعد أخر، من أحمد إبراهيم إلى فادي الخطيب وصولاً إلى إسماعيل أحمد ولقب البطولة. كما شكل اجانب هومنتمن مكسب للفرق الثانية والمنتخب اللبناني من نورفيل بيل و أتير ماجوك ودواين جاكسون حتى استقدم في أخر موسمين سام يونغ والنجم والتير هودج الذي يعتبره مانوكيان أفضل أجنبي في تاريخ اللعبة. هومنتمن لم يخسر في أخر 26 مباراة على أرضه أي أكثر من 500 يوماً، مانوكيان وبمساعدة رفيق الدرب المدرب جو مجاعص جعل من مزهر جحيماً للأندية المنافسة وأثبت مجاعص إنه عند حسن ظن مانوكيان وتميز بتكتيكاته والمستوى التدريبي العالي. 

رسالتي قصيرة إلى مانوكيان، لا تترك اللعبة فهي بحاجة لأشخاص مثلك وروحك التنافسية ساعدت على تطوير اللعبة حتى أن بعض الأشخاص أرادوا أن يكونوا مثل غي مانوكيان. في ظل الأوضاع الإقتصادية الصعبة وإحتكار الرياضي لبطولة لبنان كنت أنت الوحيد الذي فاز عليهم في أخر 3 مواسم. لا ترحل ! فهومنتمن والجمهور اللبناني بحاجة إليك وفوزك في مباراة الأحد وردة فعلك بعد اللقاء تثبت أن اللعبة لن تكون بخير في حال رحيلك. 

ورسالتي أيضاً إلى الرئيس أحمد الصفدي رئيس نادي المتحد، طرابلس مدينة جميلة واللعبة بحاجة إلى عودة المتحد إلى فريق منافس على اللقب وليس فقط بهدف المشاركة و وسيبقى ملعب الصفدي ملعباً صعباً على الفرق ولن يكون ممراً سهلاً للضيوف. المتحد سيبقى مقاتلاً ليقدم صورة جميلة عن طرابلس والشمال بشكل عام. 

وإلى داعم بيبلوس نبيل حواط، نتمنى عودة بيبلوس أيضاً إلى المنافسة على اللقب على الرغم من الأوضاع الإقتصادية الصعبة لأن جبيل أكيد أحلى بفريق بطل ! 

وشكراً أيضاً إلى اندية هوبس و أطلس على الصورة الجميلة التي ظهرا بها في هذا الموسم و شكر أيضاً إلى نادي الشانفيل الذي تصدر ترتيب البطولة بفضل الدعم الكبير الذي حصل عليه المدرب فؤاد أبو شقرا من اكرم صفا ورئيس لجنة كرة السلة إبراهيم منسى ! الشانفيل بطل الصدارة عن جدارة ونتمنى أن يستمر هذا الدعم المادي في السنوات المقبلة وألف شكر وتحية لعملهم الجبار هذا الموسم وامانهم الكبير في هذه اللعبة. 

وإلى رئيس نادي الرياضي مازن طبارة الذي يقاتل وحيداً من دون أي مساعدة في أخر موسمين، لا تفقد الأمل فالرياضي هو الرياضي وسينافس دائماً على جميع البطولات ولن تبقى وحيداً في ساحة المعركة. 

وشكر أيضاً إلى نادي بيروت ورئيسه نديم حكيم الذي جعل من هذا الفريق الحصان الأسود لبطولة لبنان في ثاني موسم له في عالم الأضواء. 

وأخيراً، شكراً إلى رئيس نادي الحكمة ايلي يحشوشي لإنقاذه القلعة الخضراء والجميع ينتظر عودة الحكمة إلى المنافسة على البطولة لأن الحكمة بخير فستكون اللعبة بخير !! 

اللعبة لا تحتمل رحيل أي ممول أو داعم … على العكس اللعبة بحاجة إلى أشخاص مثل غي، والصفدي وحواط وطبارة و حكيم ويحشوشي وغيرهم…. 

Print Friendly

Comments

comments